myegy
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ماذا تفعل إذا فوجئت لأول مرة أنك مريض بالفيروس الكبدي c !!!!

اذهب الى الأسفل

ماذا تفعل إذا فوجئت لأول مرة أنك مريض بالفيروس الكبدي c !!!!

مُساهمة  theluckyman في 2010-02-17, 3:48 pm



بسم الله الرحمن الرحيم ...
السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ..



قد يفاجأ من لم يشكو شيئاً طوال حياته بأنه قد أصبح مريضاً بالفيروس الكبدي (C).

تزداد دهشته إذا فوجئ بأنه المريض السليم الذي لم يشكو من أي مرض مع أن هذه الإصابة بالفيروس الكبدي ( c ) قد تكون منذ سنوات.

قد تزداد دهشته وهو يؤكد أنه سليم – لكن سرعان ما يبدأ الشكوى وشكواه دائماً من آلام بجانبه الأيمن
ظناً منه أنها آلام الكبد ولكن الحقيقة أنه التوتر الشديد جعل من قولونه..
قولون عصبي تظهر أعراضه على هيئة الألم بالجانب الأيمن وذلك في أغلب الحالات التي نراها.


ماذا تفعل ؟


أولاً: لابد من إعادة التحليل – فقد يكون هذا التحليل تحليلاً كاذباً
أو يكون في حدود لا نستطيع أن نقول فيه إن كان سلبياً أو إيجابياً ويعتمد على المعمل في Very Happy
الحكم عليه بالإيجاب أو النفي.


ثانياً: بعد التأكد من حقيقة التحليل يجب استشارة الطبيب
فقد يستطيع معرفة حالة الكبد وفي أي مرحلة مرضية – لأن التطورات المرضية المختلفة من التهاب حتى التليف قد تكون صامتة.


إن أراد معرفة المزيد من حقيقة الأمر فعليه طلب الإنزيمات الكبدية فقد تكون مرتفعة وهذه
دلالة على فاعلية الفيروس وآثاره على الكبد على هيئة الالتهاب الكبدي.


يمكن أيضاً معرفة نشاط الفيروس وكميته ونوعه بطلب التحليل المعروف
p c r ونوع الفيروس – الذي هو غالباً أن يكون من الفصيلة الرابعة التي هي موجودة في مصر.


من المعلوم أنه يوجد فصائل أخرى مثل الفصيلة الثانية أو الثالثة وهي موجودة في أوروبا.


إذا تأكدنا من نشاط الفيروس وزيادة الإنزيمات فيأتي ضرورة دور الطبيب المعالج ولا نستطيع
أن نقترح ماذا تأخذ من علاج إلا بعد الوقوف على حقائق المرض كاملاً.

قد يتطلب أخذ عينة كبدية في بعض المستشفيات لمعرفة درجة الالتهاب
ومقدار التليف – لو أنها ليست شرطاً أساسياً في علاج جميع المرضى.

إن العلاج الحقيقي للفيروس الكبدي ( c ) هو باستعمال حقن الإنترفيرون بأنواعه المختلفة
– فمنه ما يؤخذ مرة واحدة كل أسبوع ومنه ما يؤخذ مرة يومياً حتى تمام الاستجابة ثم
يوم بعد يوم.


كما أن إضافة أقراص الريبافيرين تزيد من كفاءة الحقن والاستجابة لها.


إن نجاح هذا العلاج قد أصبح أكثر من 50 % ولذلك أصبحت نتائجه مشجعة – لكن لم يصل
إلى الكفاءة الأكيدة 100 % ولن يوجد علاج آخر ولمدة خمسة سنوات قادمة ولكن هناك تعديلات في مسار العلاج كل عام.


إن هذا العلاج يتميز بأنه العلاج الوحيد للفيروس الكبدي ( c ) – لكن له عيوب كثيرة من أهمها
ثمنه الباهظ الذي لا يتحمله جميع المرضى.


قد تطرأ تغيرات أثناء العلاج بحدوث بعض المضاعفات الجانبية وجميعها يمكن السيطرة عليها
بطريقة واضحة طالما أن العلاج تحت الإشراف الطبي... لذلك لابد من مباشرة الطبيب للمريض
أثناء علاجه لأنه يمكن معرفة المضاعفات الجانبية أثناء العلاج – وكل له طريقة علاجه والسيطرة عليه.


ثالثاً: هذا العلاج يحتاج العزيمة والإصرار على الاستمرار فيه لأن
اختفاء الفيروس في بادئ الأمر وغالباً في خلال الشهرين الأولين من العلاج
ليس معناه الشفاء ولابد من الاستمرار في العلاج حتى سنة كاملة لأن اختفاء الفيروس من الدم قد يكون في أماكن
أخرى مثل الكبد فالاستمرار على العلاج هام حتى يتم القضاء عليه تماماً.


رابعاً: قد لا ينجح العلاج وهنا الاستمرار عليه أملاً في النجاح مستقبلاً غير مفيد.


خامساً: بعد الشفاء وتوقف العلاج قد تحدث نكسة بعودة الفيروس
مرة أخرى وغالباً قد يكون ذلك في خلال الستة شهور الأولى بعد وقف العلاج... لذلك يجب
الإصرار في الاستمرار على العلاج بعد الشفاء لمدة طويلة تقليلاً من احتمال هذه النكسة.


في حالة عدم الاستطاعة المادية أو المعنوية أو الصحية بصفة عامة أو حالة الكبد بصفة خاصة
حيث لا نفضل العلاج في حالة التليف الكبدي المتقدم فهنا قد نلجأ للبديل.
avatar
theluckyman
big poss
big poss

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 11/02/2010
العمر : 28
الموقع : http://mido12345yoyrfroumpro.com

http://myege.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى